أنور وجدي

أنور وجدي معلومات و صور وتقرير عن نشأته وحياته الشخصية والفنية

معلومات عن انور وجدي والسيرة الذاتية وقصة حياته

أنور وجدي معلومات كاملة عن الفنان ، الطول ، الوزن ، العمر ، الزوجة ، حياة أنور وجدي الخاصة ، الديانة ،الجنسية ، البرج الفلكي ، أعمال هو أسرار حياته، المشاريع القادمة و السيرة الذاتية، تفاصيل خاصة عن حياته موهبته ورياضته المفضل ومؤهله الدراسي . تعرف أيضا على أحمد فرحات

البطاقة الشخصية ومعلومات خاصة

الاسم باللغة الإنجليزية : Anwar Wagdi .

تاريخ ميلاد : 11 أكتوبر 1904م .

تاريخ الوفاة : 14 مايو 1955 م .

محل الميلاد : ولد في القاهرة .

الجنسية : مصري .

الطول : 166 سم .

الوزن : 79 كجم .

لون الشعر : أسود .

لون العيون : أسود .

الديانة : مسلم .

البرج الفلكي : هو برج الميزان .

المؤهل الدراسي / العلمي : يتقن اللغة العربية و الفرنسية .

الزوجة : ليلى فوزي .

متى بدأ مشواره الفني : بدأ مشواره الفني عام 1930م .

ما هي رياضته المفضلة : رياضته المفضلة هي التنس .

ما هي هوايته والأعمال المحببة له : هوايته هي القراءة .

أعمال أنور وجدي الأفلام والعروض التلفزيونية والمسرحيات

ليلى بنت الفراء – طلاق سعاد هانم – اربع بنات وضابط – ليلة الحنة – جناية نص الليل – أولاد الذوات – الدفاع – بياعة التفاح – انتصار الشباب – ليلى بنت الريف – قلبي دليلي – عنبر – غزل البنات – ياسمين – فيروز هانم – دهب – العزيمة – ريا سوكينة – أمير الانتقام – الوحش – غرام وانتقام – النمر – بنت الأكابر – كروان الفن – حبيب الروح – خطف مراتي – تحيا الستات – مصنع الزوجات .

أسرار أنور وجدي وقصة حياته والسيرة الذاتية

أسمه الحقيقي أنور يحيى القتال ، وهو أطلق على نفسه أنور وجدي ، كان يتقرب لمسئول الكمبارس قاسم وجدي ، حتى يهتم بأسناد عمل ككمبارس أثناء عمله في المسرح ، عاش طفولة قاسية ، من الحرمان والفقر الشديد ، والده يعمل في تجارة الأقمشة في سوريا مدينة حلب ، حيث تعود أصول عائلته ، ولكنه تعرض للإفلاس ، وقرر الانتقال إلى مصر ، وعانت الأسرة من الحرمان الشديد ، وتعرضت للفقر ولولا تضحية والدته من أجل عائلتها ، استطاعت أن تلحقه بمدرسة الفرير الفرنسية ، وقد حرص على أتقان الفرنسية ، ولكن ظروفه المادية لم يتمكن من استكمال دراسته .

مثل كثير من الشباب بسبب الظروف العائلية المحيطة بهم لم يكمل دراسته رغم تفوقه ، لذا كان يفكر للسفر إلى أميركا ، حتى أنه بالفعل اتفق مع زميلين له على الهرب ، للعمل هناك في السينما ، لم يسنده الحظ تم ضبطهم بعد أن تسللوا لباخرة كانت في بورسعيد ، وعندما عرف والده برغبته في أن يصبح فنانا طرده من المنزل ، بعد طرده وجد نفسه في شارع عماد الدين شارع الفنانين والفنانات ، وقرر أن ينضم لفرقة رمسيس .

الفقر والعمل كعامل

أثناء وقوفه على باب المسرح قابل الفنان يوسف بك وهبي ، توسل إليه أن يعمل بالمسرح بأي عمل حتى يقوم بتنظيف غرف الممثلين ، ولم يهتم الفنان الكبير لأنه كان على عجلة، فعاد للريجيسير قاسم وجدي ، الذي توسط لمقابلة يوسف وهبي مرة أخرى ، وقبل أن يعينه عامل أكسسوارات ، كل منته التأكد من الأكسسوار الموجود على المسرح ، وكان راتبه ثلاث جنيهات ، لحين تواجده مع الفرقة في أميركا اللاتينية ، شعر الفنان يوسف وهبه بموهبته ، ووجد أن ملامحه تؤهله للتمثيل ، غير انه رأى اجتهاده وتقدمه من خلال دور كمبارس صامت لشخصية ضابط روماني ، في مسرحية يوليوس قيصر ، ورفع أجرة إلى أربعة جنيهات ، فقرر أن يشترك مع عبد السلام النابلسي في غرفة على السطوح .

بدايته الأولى البسيطة

شعر بالتواجد ولم ييأس ، تفرغ للكتابة ، فكان يكتب لبديعة مصابني المسرحية بثلاث جنيهات ، حتى استطاع أن يعمل بالإذاعة ، من خلال مسرحيات من إخراجه وتأليفه ، حتى أبتسم له الحظ أخيرا ، وقدم دور عباس ، في مسرحية الدفاع ، مع الفنان يوسف وهبي عام 1931م ، وانتقل بعدها لفرقة عبد الرحمن رشدي ، ومنه للفرقة القومية ، وأصبح راتبه ست جنيهات ، وقدم دورا كبيرا بمسرحية البندقية ، التي كانت تعتبر بدايته مع الشهرة ، هو عاش الفقر الشديد ،الذي جعله يتمنى دائما أن يصبح ثريا حتى لو أصابته أمراض الدنيا ، وإذا قيل له الحمد لله على الصحة ، يقول أعطيني المال وأنا أجد الصحة بالفلوس يا صديقي .

بالفعل ربنا أعطاه ما أراد حوال مليون ونصف ، فهذا الوقت تعتبر ثروة لا مثيل لها ، وأصيب بالمرض ، سرطان المعدة ، في الوقت الذي اعتقد فيه أنه حقق حلمه من المال ، وحلم حياته بزواجه من حبيبته ليلى فوزي حبه الأول ، وأثناء فضائه لشهر العسل بالسويد ، أصابه المرض حتى أصيب بالعمى ثلاث أيام ما بين الغيبوبة ، حتى أنه أستفاق لحظة قبل وفاته ، وقال لزوجته خليكي معايا ، ليكتب مشهد نهاية ، الفنان ونجم ومؤلف ومنتج .

قدم للسينما المصرية أعمال خالدة حتى الآن توفى وعمره 51 عاما ، وتم نقل جثمانه إلى القاهرة التي طلب أن يدفن فيها ، حيث استقبله نجوم الفن في المطار ، وظل الصندوق الخشبي للجثمان في مدخل عمارته ، حتى حضر الفنان محمد الكحلاوي الذي وجده ملفوفا بشاش ، فأصطحبه إلى مسجد عمر مكرم ، حيث قام بتغسيله والصلاة عليه ولفه بكفن جديد ، مات فتاة الشاشة الأول الشهير ، التي دائما يقدم دور الفتى الثري المدلل ، وليس ذلك فقط فهو من صناع السينما والتي ساهم في تطورها وقدم العديد من الأفلام الشهيرة والناجحة التي لا مثيل لها حتى الآن .

بداية التمثيل

بدأ مشواره الفني بعمل أدوار صغيرة ككمبارس بالمسرح ، لحين ظهوره في أدوارة سينمائية صغيرة ، من خلال ترشيح الفنان يوسف وهبي ، من أولاد الذوات ، وفيلم الدفاع وكلها بطولة يوسف وهبي ، بعدها بدأ مشواره حافلا بالأعمال السينمائية المميزة ، من إنتاج وتأليف وأخراج وتمثيل ، بدايتها فيلم العزيمة ، كان دور ثاني مع حسين صدقي ، لحين قدم مع نعيمة عاكف بالأم مثل النمر ، وضابط واربع بنات ، ودخل بالعمل لامع الفنانة ليلى مراد ، وقدما سويا مجموعة أفلام ، تميزت بالاستعراضات منها ليلى بنت الفقراء .

كان أول فيلم له من إنتاجه وتأليفه وأخراجه ، وأهم عمل جمع فيه بين أعظم ممثلي الشاشة العربية ، ولأول مرة يوسف بك وهبي ، والفنان محمد عبد الوهاب ، والفنان نجيب الريحاني ، في فيلم غزل البنات ، وأيضا حبيب الروح ، وليلى بنت الريف ، وبعد الأعمال العظيمة بينه وبين ليلى مراد ، مجموعة من الأفلام العظيمة ليشكلا معا ثنائي سينمائي رائع حقق نجاح وحب الجماهير .

غير من عمله لاكتشاف الطفلة المعجزة فيروز ، وعرض على الفنان عبد الوهاب أن يشاركه إنتاج فيلم بطولة فيروز ، إلا أنه لم يتحمس من المجازفة ، فتحمل الرهان وحده ، قام بإحضار مدرب رقص خاص لها ، وأدخلها معهد خاص للبالية لتتحول إلى الطفلة المعجزة ، فقدم معها عدد من الأفلام الناجحة ، وقدمها في أشهر الأعمال الاستعراضية ، فيلم دهب ، وياسمين ، وكروان الفن الذي قدم فيه تجربته مع الغناء ، لحين الخلاف الذي نشأ بينهما ، لم تتمكن فيروز من الاستمرارية ، لإنه عندما يعمل مع فنان يبرز أحلى ما فيه ، ويدخله في الإطار الصحيح له .

أسراره الشخصية وعلاقاته

تزوج في بداية حياته الفنية الراقصة قدرية حلمي ، كانت تعمل بفرقة بديعة ، وانفصل عنها ثم تزوج الهام حسين ، وتوقع لها مستقبل في الفن ، التي شاركت الفنان محمد عبد الوهاب فيلم يوم سعيد ، وتمت الخلافات بينهما لإنها كانت السبب لعدم ترشيحه للعمل بالفيلم وانفصلوا بعد ستة أشهر ، لحين تم إسناد دوره مع ليلى مراد وبالتحديد فيلم ليلى بنت الفقراء ، الذي أعلن بعدها الزواج في عام 1945م ، وآخر تصوير الفيلم كانت ليلى ترتدي فستان الزفاف ، ودعا الصحفيين وفى وسط مجتمع الفن اعلن أنه تم عقد القران قبل أيام .

لم يطلب منها أن تغير ديانتها اليهودية ، إلا أن الجمهور وقتها لم يكن مرحبا بهذه الزيجة خاصة بأن كان معروف عنه بعشقه للنساء ، أما ليلى كانت زيجتها الأولى وكانت أشهر منه فنيا ،ومحبة للجماهير لعشقهم لصوتها وتمثيلها ، وأستمر الزواج بينهما لسبع سنوات ، حتى بدأت الخلافات ، تردد بأنه يعرف أمرأه فرنسية ، وراقبتهم وانتظرته في الجراج المخصص للعمارة واصطحبتهما لتناول العشاء ، ثم انسحبت تماما وانفصلا فنيا وزوجيا ، أما الزوجة الأخيرة وهي كانت حلم حياته، حبه الأول ليلى فوزي ، كانت قصة حب فريدة من نوعها ، تعرفوا على بعضهما أثناء تصوير مشاهد لأفلام تحيا الستات ، ومصنع الزوجات .

رغم أنهما لم تجمعهما تصوير مشاهد كثيرة ، إلا أنه أعجب بها كثيرا ، ولم ينجح في مصارحتها بسبب والدها الذي كان يصطحبها للتصوير ،عانى كل منهما من عذاب الفراق حينما رفض والدها زواجها منه ، وفضل زواجها من الفنان عزيز عثمان ، ولكن بعد سنين وطلاق كل منهما التقيا مجددا ، في فيلم خطف مراتي ، وعاد الحب ليشتعل من جديد ،طلب منها السفر معه إلى فرنسا حيث سيتلقى العلاج هناك فاجأها بالزواج في القنصلية المصرية ووافقت ، بعد أن أصبح أهم نجم على الساحة الفنية وتزوجها عام 1954م .

وفاة أنور وجدي

لم يستمر زواجهما سوى اربع شهور ، وتوفى إلى رحمة الله ، وترك ثروة لعائلته كبيرة ، منها عقار في باب اللوق ، وفيلا بالزمالك ، ومعمل لتحميض الأفلام ، مع حدوث خلافات بين الورثة ، تم بيع الفيلا والمعمل ، ووضع ثمنها مع إيرادات عقار باب اللوق حتى تم الفصل في ذلك النزاع ، يذكر أن حارس الجثمان وأسمه ليون ، ذهب إلى مكتبه فوجده مغلق وذهب إلى البيت فوجده مغلق ، فبقى مع الجثمان فوق الرصيف حتى الصباح ، ثم استقل عربة المقابر ، ولم يكاد أهله يصلون عليه حتى جاءهم خبر أن مندوب إدارة التركات قد وصل ، فترك أهله المقبرة وعادوا إلى المكتب ، ليقابلوا مندوب التركات ، وتولى ليون وحده دفن الجثة ، هو وبعض أصدقاءه ممن ليس لهم في تركته نصيب .

المصدر : أنور وجدي ويكيبيديا ومواقع أخرى .

ألبوم صور أنور وجدي نادرة وجميلة
وهو صغير جدا
وهو صغير جدا
أنور وجدي
أنور وجدي
أيام زواجه بليلى مراد
أيام زواجه بليلى مراد
صورة تجمعه بزوجته الأخيرة ليلى فوزي
صورة تجمعه بزوجته الأخيرة ليلى فوزي
صورة قديمة جدا لأنور وجدي
صورة قديمة جدا لأنور وجدي
صورة له وهو يحمل هالة فاخر
صورة له وهو يحمل هالة فاخر
فيلم دهب
فيلم دهب
الطفلة المعجزة فيروز
الطفلة المعجزة فيروز
في بدايته الفنية
في بدايته الفنية
أنور وجدي وزوجته ليلى فوزي
أنور وجدي وزوجته ليلى فوزي
أنور وجدي وزوجته
أنور وجدي وزوجته
أنور وجدي وليلى مراد
أنور وجدي وليلى مراد

Post Author:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *